العودة   منتديات سَند ورغد | خطوآت إبداعية نحو الجنة ® > •·.·´¯`·.·• إستراحة سند ورغد•·.·´¯`·.·• > ~*¤ نادي الهواة~*¤

الملاحظات

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /03-22-2010, 02:05 AM   #1

بنوت

صديق سند ورغد

 

الصورة الرمزية بنوت

 
 عُضويتيّ : 2537
 تسجيليّ : Mar 2010
 مُشآركاتيّ : 26
 نقآطيّ : 10

   

 


بنوت غير متواجد حالياً

Thumbs up مسابقه عن بر الوالدين

Bookmark and Share

[size="4"]السلام عليكم

الأن عندي مسابقه عن بر الوالدين

أجمل رساله وصور وتكون الرساله وصور ثلاثه

وكل صورة تعبر عن الرساله

وراح أعلن الفائزات في هذه المسابقه

موافق 8/4/1431هجري

والسلام

وبدي الرد منكم
[/size]

للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : مسابقه عن بر الوالدين     -||-     المصدر : منتديات سند ورغد     -||-     الكاتب : بنوت



 

 

 


  مشاركة محذوفة
قديم منذ /03-22-2010, 05:53 PM   #2

فاطمة

عضو فضي

 

الصورة الرمزية فاطمة

 
 عُضويتيّ : 1505
 تسجيليّ : Nov 2009
 عُمريّ : 18
 مُشآركاتيّ : 740
 نقآطيّ : 25

   

 


فاطمة غير متواجد حالياً

افتراضي

[IMG]http://www.assabeel.net/ar/DataFiles/*******s/Files/Images/2009/1013/w1.jpg[/IMG]

ربيتني صغيراً و بررتك كبيراً

















مشكورة مسابقة حلوووووووة انشاء الله افوز



 

 

 


  مشاركة محذوفة
قديم منذ /03-23-2010, 08:57 PM   #3

رغد الحياة

عضو فضي

 

الصورة الرمزية رغد الحياة

 
 عُضويتيّ : 424
 تسجيليّ : Jul 2009
 مُشآركاتيّ : 684
 نقآطيّ : 23

   

 


رغد الحياة غير متواجد حالياً

افتراضي



ربيتني وخليتني رجال والان انا حرد جميلك وبر ك قال الله تعالى( ووصينا الانسان بوالديه .......)


انشاء الله افووووووووز




 

 

 


 




يا عالم توبو الى الله قبل ان يأتي يوم وتندمون على كل معصيه عصيتم ربكم

 

  مشاركة محذوفة
قديم منذ /03-24-2010, 07:44 PM   #4

بنوت

صديق سند ورغد

 

الصورة الرمزية بنوت

 
 عُضويتيّ : 2537
 تسجيليّ : Mar 2010
 مُشآركاتيّ : 26
 نقآطيّ : 10

   

 


بنوت غير متواجد حالياً

افتراضي

[COLOR="DarkOrchid"]وين الرد[ يابنات
/COLOR]




 

 

 


  مشاركة محذوفة
قديم منذ /03-29-2010, 09:11 PM   #5

بنوت

صديق سند ورغد

 

الصورة الرمزية بنوت

 
 عُضويتيّ : 2537
 تسجيليّ : Mar 2010
 مُشآركاتيّ : 26
 نقآطيّ : 10

   

 


بنوت غير متواجد حالياً

افتراضي

أجلت المسابقه الخميس الجاي




 

 

 


  مشاركة محذوفة
قديم منذ /04-10-2010, 11:28 AM   #6

أحلام

صديق مجتهد

 

الصورة الرمزية أحلام

 
 عُضويتيّ : 2894
 تسجيليّ : Apr 2010
 عُمريّ : 14
 مُشآركاتيّ : 55
 نقآطيّ : 11

   

 


أحلام غير متواجد حالياً

افتراضي

المسابقة كتير حلوة




 

 

 


  مشاركة محذوفة
قديم منذ /04-10-2010, 11:36 AM   #7

نور عيني

موقوف

 

 
 عُضويتيّ : 2138
 تسجيليّ : Jan 2010
 مُشآركاتيّ : 393
 نقآطيّ : 10

   

 


نور عيني غير متواجد حالياً

افتراضي







ابـي الحـبيـب قد حقق احلأمـي
وقد يشتري لي مااريد



 

 

 


  مشاركة محذوفة
قديم منذ /04-11-2010, 12:59 AM   #8

بنوت

صديق سند ورغد

 

الصورة الرمزية بنوت

 
 عُضويتيّ : 2537
 تسجيليّ : Mar 2010
 مُشآركاتيّ : 26
 نقآطيّ : 10

   

 


بنوت غير متواجد حالياً

افتراضي

اجلت المسابقه الي يكون الوضع حماس




 

 

 


  مشاركة محذوفة
قديم منذ /04-14-2010, 04:55 PM   #9

الثلج الحار

عضو ذهبي

 

الصورة الرمزية الثلج الحار

 
 عُضويتيّ : 132
 تسجيليّ : Apr 2009
 مُشآركاتيّ : 3,687
 نقآطيّ : 191

   

 


الثلج الحار غير متواجد حالياً

افتراضي



اتمنى افوز
يسلموو

"ثلوجهـ"




 

 

 


  مشاركة محذوفة
قديم منذ /04-15-2010, 09:23 AM   #10

عشقي كلامي

موقوف

 

الصورة الرمزية عشقي كلامي

 
 عُضويتيّ : 1728
 تسجيليّ : Dec 2009
 مُشآركاتيّ : 534
 نقآطيّ : 29

   

 


عشقي كلامي غير متواجد حالياً

افتراضي




عن أبي بردة قال :


" أن رجلاً من أهل اليمن حمل أمه على عنقه ، فجعل يطوف بها حول


البيت وهو يقول :


إني لها بعيرها المدلل إذا ذعرت ركابها لم أذعر ..


وما حملتني أكثر ..


ثم قال : أتراني جزيتها ؟


فقال ابن عمر رضي الله عنه : لا ، ولا بزفرة واحدة من زفرات الولادة "




عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها قالت


: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:


( دخلت الجنة فسمعت فيها قراءة قلت من هذا؟ فقالوا


: حارثة بن النعمان )



فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:



(كذلكم البر كذلكم البر] وكان أبر الناس بأمه )


رواه ابن وهب في الجامع وأحمد في المسند.









عن عبدالله بن مسعود أنه قال (سألت رسول الله ، قلت :


يا رسول الله ،أي العمل أفضل ؟ قال : ( الصلاة على ميقاتها )


قلت : ثم أي ؟ قال : ( ثم برالوالدين ) قلت : ثم أي ؟ قال :


( الجهاد في سبيل الله ) فسكت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ،


ولو استزدته لزادني . ( البخارى )







البر بالوالدين .


قال تعالى: وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا إما يبلغن عندك


الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما


واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا

برب







 

 

 


  مشاركة محذوفة
قديم منذ /04-15-2010, 09:25 AM   #11

عشقي كلامي

موقوف

 

الصورة الرمزية عشقي كلامي

 
 عُضويتيّ : 1728
 تسجيليّ : Dec 2009
 مُشآركاتيّ : 534
 نقآطيّ : 29

   

 


عشقي كلامي غير متواجد حالياً

افتراضي



أما البر لغةً : فهو الخير والفضل والطاعة.



اصطلاحا: يطلق في الأغلب على الإحسان بالقول اللين والإحسان بالمال



وغيره من الأفعال الصالحات فعلى هذا نعني بالبر بالوالدين:


الإحسان إلى الوالدين والطاعة لهما في غير معصية وبذل الوسع في


الفوز برضاهما وأداء حقهما في حياتهما وبعد مماتها.



إن حق الوالدين عظيم للحديث:



((لا يجزي ولد والده إلا أن يجده مملوكا فيشتريه فيعتقه))



: لماذا البر بالوالدين؟



لأن الكون مبني على العدل فكما تدين تدان للحديث:


((بروا آباءكم تبركم أبناؤكم وعفوا تعف نساؤكم))



ذكر أن رجلا رآه الناس وهو يضرب أباه في السوق، فقاموا يحولون


بين الوالد والولد ويقولون للولد: كيف تضرب أباك؟ فقال لهم والده:


دعوا ولدي يضربني فقد كنت أضرب أبي في هذا الموضع فسلط الله


علي ولدي من بعده.



البركة في العمر والرزق للحديث:


((من سره أن يمد له في عمره ويزاد في رزقه فليبر والديه وليصل رحمه)) .



البر بالوالدين جهاد في سبيل الله للحديث: ((أن جاهمة جاء إلى



النبي عليه الصلاة والسلام فقال




: يا رسول الله أردت أن أغزو، وقد جئت لأستشيرك؟ فقال




: ألك والدان؟ قال: نعم، قال: فالزمهما فإن الجنة تحت أرجلهما))




وأما صور البر بالوالدين:




1- في النظر إليهما، للحديث: ((ما برّ أباه من سدد إليه النظر بغضب))



عبوس ولا حدة في النظر ولا تنظر إليهما شزراً من طرف عينك.



2- في القول: قال تعالى: وقل لهما قولا كريما .



3- المال: وذلك بالإنفاق عليهما إذا احتاجا والتوسعة عليهما .



4- إجابة دعوتهما وإن كنت في صلاة نافلة .



ومن البر بهما بعد موتهما:



1- الدعاء لهما بالرحمة والمغفرة ودخول الجنة والنجاة من النار


قال تعالى: وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا [الإسراء:23].



وللحديث: ((إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث:



صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له))




2- - التصدق عن الوالدين للحديث:



أن رجلا قال للرسول عليه الصلاة والسلام


: إن أبي مات ولم يوصي أفينفعه أن أتصدق عنه؟ قال: نعم)) .



3- سداد الديون المالية وقضاء الفرائض التعبدية كالحج والنذر.




4- صلة أقربائهما للحديث



جاء رجل من بني سلمة فقال:


يا رسول الله هل بقي من بر أبوي شيء أبرهما به بعد موتهما؟


قال: نعم الصلاة عليهما (أي الدعاء لهما) والاستغفار لهما وإنفاذ عهدهما



(العمل بوصيتهما) من بعدهما، وصلة الرحم التي لا توصل إلا بهما


(مثل الجد والجدة والعم والخالة والخال وغيرهم) وإكرام صديقهما)) .



عقوق الوالدين :


عاقبة العقوق :


1- العقوبة العاجلة للحديث: ((كل الذنوب يؤخر الله منها ما شاء إلى يوم


القيامة إلا عقوق الوالدين فإن الله يجعله لصاحبه في الحياة قبل الممات))




2- الخسران والهلاك للحديث


((رغم أنفه، ثم رغم أنفه، قيل: من يا رسول الله؟ قال:


من أدرك والديه عند الكبر أو أحدهما ثم لم يدخل الجنة ))



3- الحرمان من كلمة التوحيد عند الموت .


4- الجنة محرمة عليه للحديث:


((ثلاثة حرم الله تبارك وتعالى عليهم الجنة:


مدمن الخمر، والعاق، والديوث الذي يقر الخبث في أهله))



أحاديث في البر عن الوالدين :



((قال رجل يا رسول الله: من أحق بحسن صحابتي؟ قال: أمك، قال:


ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أبوك)) .


برب




 

 

 


  مشاركة محذوفة
قديم منذ /04-15-2010, 09:27 AM   #12

عشقي كلامي

موقوف

 

الصورة الرمزية عشقي كلامي

 
 عُضويتيّ : 1728
 تسجيليّ : Dec 2009
 مُشآركاتيّ : 534
 نقآطيّ : 29

   

 


عشقي كلامي غير متواجد حالياً

افتراضي

الوالدان..وما أدراك ما الوالدان


الوالدان، اللذان هما سبب وجود الإنسان، ولهما عليه غاية الإحسان..


الوالد بالإنفاق.. والوالدة بالولادة والإشفاق..


فللّه سبحانه نعمة الخلق والإيجاد..


ومن بعد ذلك للوالدين نعمة التربية والإيلاد..



وأنا أقف في حيرة أمامكم..


مالي أرى في مجتمعاتنا الغفلة عن هذا الموضوع والإستهتار به..


أما علمنا أهمية بر الوالدين..




وقوله تعالى: (واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً وبالوالدين إحساناً).النساء:36



ألم نلاحظ أن الله قد قرن توحيده ـ وهو أهم شيء في الوجود


ـ بالإحسان للوالدين..



ليس ذلك فقط بل قرن شكره بشكرهما ايضاً..



قال تعالى: (أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ ) لقمان:14



إلى متى سيبقى التأجيل المستمر للتفكير في البر بالوالدين..



إلى متى سيبقى الوقت لم يحن للبر؟؟!!..



وكأننا ضمنا معيشتهم أبد الدهر..



وغفلنا عن هذا الكنز الذي تحت أبصارنا ولكننا للأسف لم نره..



أما مللنا من التذمر بشأن والدينا..



وكفانا قولاً بأنهم لا يتفهموننا ...



إن الأمر أعظم من هذه الحجج الواهية..




وقوله تعالى:


( ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهنا على وهن وفصاله


في عامين أن اشكر لي ولوالديك إليَّ المصير وإن جاهداك على


أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفا


واتبع سبيل من أناب إلي ثم إلي مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعملون )


لقمان 14-15


يعني حتى لو وصل الوالدان الى مرحلة الحث على الشرك بالله


وجب علينا برهما..


ماذا نريد إثباتاً اكثر من ذلك..



كما في هذا الحديث:


فعن أسماء بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنهما ، قالت:


قَدِمَتْ عليّ أمي وهي مشركة


في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فاستفتيت رسول الله صلى


الله عليه وسلم قلت: قَدِمَتْ عليّ أمي وهي راغبة أفأصل أمي؟


قال: ((نعم، صلي أمك)) متفق عليه.




ولكن للأسف ...



يمر علينا كل فترة قصة تنافي كل ما سبق ..



تكاد عقولنا لا تصدق..



وتكاد قلوبنا تنفطر من هول ما نسمع..



إنها قصص واقعية للأسف..





"رب ارحمهما كما ربياني صغيرا "



دمتم في حفظ الرحمن







اتمنى ان الكل بار بوالديه
وان شاء الله افوز

تحياتي عشقي كلامي...^...^..




 

 

 



التعديل الأخير تم بواسطة عشقي كلامي ; 04-19-2010 الساعة 02:07 PM
  مشاركة محذوفة
قديم منذ /04-15-2010, 09:44 AM   #13

لولو كاتي

موقوف

 

الصورة الرمزية لولو كاتي

 
 عُضويتيّ : 1224
 تسجيليّ : Nov 2009
 مُشآركاتيّ : 818
 نقآطيّ : 8

   

 


لولو كاتي غير متواجد حالياً

افتراضي



عقوق الوالدين من أكبر الكبائر بعد الإشراك بالله، وكيف لا يكون كذلك وقد قرن الله برهما بالتوحيد فقال تعالى: وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحساناً [الإسراء: 23].

وقال تعالى: قل تعالوا أتل ما حرم ربكم عليكم ألا تشركوا به شيئاً وبالوالدين إحساناً [الأنعام: 151].

بل هي من المواثيق التي أخذت على أهل الكتاب من قبلنا، وإذ أخذنا ميثاق بني إسرائيل لا تعبدون إلا الله وبالوالدين إحساناً وذي القربى واليتامى والمساكين وقولوا للناس حسناً [البقرة: 83].



قال تعالى: واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً وبالوالدين إحساناً.

قال ابن عباس رضي الله عنهما: يريد البر بهما مع اللطف ولين الجانب، فلا يغلظ لهما في الجواب، لا يحد النظر إليهما، ولا يرفع صوته عليهما، بل يكون بين يديهما مثل العبد بين يدي السيد تذللاً لهما.

وقضى ربك إلا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحساناً. . الآية.

قال الهيثمي عند قوله تعالى: وقل لهما قولاً كريماً أي اللين اللطيف المشتمل على العطف والاستمالة وموافقة مرادهما وميلهما ومطلوبهما ما أمكن لا سيما عند الكبر، واخفض لهما جناح الذل من الرحمة ثم أمر تعالى بعد القول الكريم بأن يخفض لهما جناح الذل من القول، بأن لا يُكلما إلا مع الاستكانة والذل والخضوع، وإظهار ذلك لهما، واحتمال ما يصدر منهما، ويريهما أنه في غاية التقصير في حقهما وبرهما.

ولا يزال على نحو ذلك حتى ينثلج خاطرهما، ويبرد قلبهما عليه، فينعطفا عليه بالرضا والدعاء، ومن ثم طلب منه بعد ذلك أن يدعو لهما، وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيراً.

وكان أبو هريرة إذا أراد أن يخرج من دار أمه وقف على بابها فقال: السلام عليك يا أمتاه ورحمة الله وبركاته، فتقول: وعليك يا بني ورحمة الله وبركاته، فيقول: رحمك الله كما ربيتني صغيراً، فتقول: ورحمك الله كما سررتني كبيراً، ثم إذا أراد أن يدخل صنع مثل ذلك.


وحق الوالدين باقٍ، ومصاحبتهما بالمعروف واجبة، حتى وإن كانا كافرين.

فلا يختص برهما بكونهما مسلمين، بل تبرهما وإن كانا كافرين، فعن أسماء رضي الله عنها قالت: قَدِمت عليّ أمي وهي مشركة في عهد قريش إذ عاهدهم، فاستفتيت النبي فقلت: يا رسول الله إن أمي قدمت عليّ وهي راغبة أفأصلها؟ قال: ((نعم، صلي أمك)).

ولم يقف حق الوالدين عند هذا الحد، بل تبرهما وتحسن إليهما حتى ولو أمراك بالكفر بالله، وألزماك بالشرك بالله، قال تعالى: ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهناً على وهن وفصاله في عامين أن اشكر لي ولوالديك إلي المصير وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفاً واتبع سبيل من أناب إلي ثم إلي مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعلمون.

فإذا أمر الله تعالى بمصاحبة هذين الوالدين بالمعروف مع هذا القبح العظيم الذي يأمران ولدهما به، وهو الإشراك بالله، فما الظن بالوالدين المسلمين سيما إن كانا صالحين، تالله إن حقهما لمن أشد الحقوق وآكدها، وإن القيام به على وجهه أصعب الأمور وأعظمها، فالموفق من هدي إليه، والمحروم كل المحروم من صُرف عنه.

وهاهو رسول الله يجعل حق الوالدين مقدماً على الجهاد في سبيل الله.

ففي الصحيحين من حديث عبد الله بن مسعود قال: سألت رسول الله : أي الأعمال أحب إلى الله؟ قال: ((الصلاة على وقتها، قلت: ثم أي؟ قال: ثم بر الوالدين، قلت: ثم أي؟ قال: ثم الجهاد في سبيل الله)).
وعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما أن رسول الله قال لرجل استأذنه في الجهاد: ((أحي والداك؟ قال: نعم، قال: ففيهما فجاهد)) [رواه البخاري].

وعنه أيضاً أن النبي قال: ((رضى الرب في رضى الوالد، وسخط الرب في سخط الوالد)) [رواه الترمذي وصححه ابن حبان].

وعن معاوية بن جاهمة قال: جاء رجل إلى رسول الله فقال لرسول الله: أردت أن أغزو وقد جئت أستشيرك، فقال: ((هل لك أم؟ قال: نعم، قال: فالزمها فإن الجنة تحت رجليها)) [رواه النسائي وابن ماجه بإسناد لا بأس به].

وها هو رسول الله يدعو على من أدرك أبويه أو أحدهما ثم لم يدخل الجنة، فيقول كما في صحيح مسلم عن أبي هريرة: ((رغم أنفه، رغم أنفه، رغم أنفه، قيل: من يا رسول الله؟ قال: من أدرك أبويه عنده الكبر أحدهما أو كليهما ثم لم يدخل الجنة)). وبر الوالدين من أعظم القربات وأجل الطاعات، وببرهما تتنزل الرحمات وتكشف الكربات.

وما قصة الثلاثة الذين أطبق عليهم الغار فلم يستطيعوا الخروج منه، فقال بعضهم لبعض: انظروا أعمالاً عملتموها لله صالحة، فادعوا الله بها لعله يفرجها فقال أحدهم: ((اللهم إنه كان لي والدان شيخان كبيران، ولي صبية صغار، كنت أرعى عليهم، فإذا رجعت إليهم، فحلبت، بدأت بوالدي اسقيهما قبل ولدي، وإنه قد نأى بي الشجر (أي بعد علي المرعى) فما أتيت حتى أمسيت، فوجدتهما قد ناما، فحلبت كما كنت أحلب، فجئت بالحلاب، فقمت عند رؤوسهما أكره أن أوقظهما، وأكره أن أبدأ بالصبية قبلهما، والصبية يتضاغَون عند قدمي (أي يبكون)، فلم يزل ذلك دَأْبي ودأبهم حتى طلع الفجر، فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك ابتغاء وجهك فافرج لنا ففرّج الله لهم حتى يرون السماء)). وهل أتاك نبأ أويس بن عامر القرني؟ ذاك رجل أنبأ النبي بظهوره، وكشف عن سناء منزلته عند الله ورسوله، وأمر البررة الأخيار من آله وصحابته بالتماس دعوته وابتغاء القربى إلى الله بها، وما كانت آيته إلا بره بأمه، وذلك الحديث الذي أخرجه مسلم: كان عمر إذا أتى عليه أمداد أهل اليمن سألهم، أفيكم أويس بن عامر؟ حتى أتى على أويس بن عامر فقال: أنت أويس بن عامر؟ قال: نعم، قال: من مراد؟ قال: نعم، قال: كان بك برص فبرأت منه إلا موضع درهم؟ قال: نعم، قال: لك والدة؟ قال: نعم، قال: سمعت رسول الله يقول: ((يأتي عليكم أويس بن عامر مع أمداد اليمن من مراد ثم من قرن، كان به أثر برص فبرأ منه إلا موضع درهم، له والدةٌ هو بارٌ بها، لو أقسم على الله لأبرّه، فإن استطعت أن يستغفر لك فافعل)). فاستغفر لي، فاستغفر له، فقال له عمر: أين تريد؟ قال: الكوفة، قال: ألا أكتب لك إلى عاملها؟ قال: أكون في غبراء الناس أحب إلي.

وعن أصبغ بن زيد، قال: إنما منع أويساً أن يَقدم على النبي برّه بأمه.

ولما علم سلفنا الصالح بعظم حق الوالدين، قاموا به حق قيام.

فهذا محمد بن سيرين إذا كلم أمه كأنه يتضرع. وقال ابن عوف: دخل رجل على محمد بن سيرين وهو عند أمه، فقال: ما شأن محمد أيشتكي شيئاً؟ قالوا: لا، ولكن هكذا يكون إذا كان عند أمه.

وهذا أبو الحسن علي بن الحسين زين العابدين رضي الله عنهم كان من سادات التابعين، وكان كثير البر بأمه حتى قيل له: إنك من أبر الناس بأمك، ولسنا نراك تأكل معها في صحفة، فقال: أخاف أن تسبق يدي إلى ما سبقت إليه عينها، فأكون قد عققتها.

وهذا حيوة بن شريح، وهو أحد أئمة المسلمين والعلماء المشهورين، يقعد في حلقته يعلم الناس ويأتيه الطلاب من كل مكان ليسمعوا عنه، فتقول له أمه وهو بين طلابه: قم يا حيوة فاعلف الدجاج، فيقوم ويترك التعليم.




 

 

 


  مشاركة محذوفة
قديم منذ /04-15-2010, 03:03 PM   #14

~حلاوهـ تــوفـي~

عضو ذهبي

 

الصورة الرمزية ~حلاوهـ تــوفـي~

 
 عُضويتيّ : 1467
 تسجيليّ : Nov 2009
 مُشآركاتيّ : 1,325
 نقآطيّ : 10

   

 


~حلاوهـ تــوفـي~ غير متواجد حالياً

افتراضي

http://www.qmraa.net/up/uploads/390d32af6b.jpg


http://www.manhag.net/mam/images/fbf...Love_U_Mom.png


http://quran.al-islam.com/GenGifImag...-0/17/23/1.png























إلى والدّي الحبيبين…

كيف أبدأ رسالتي وأنا إذ أمسكت بقلمي هذا وهممت أن أكتب لكم .. كأن قلمي لم يعرف الكتابة من قبل وكأن المداد فيه لا يعرف من الهجاء إلا علامات الإكبار وحروف الإجلال وتهرب مني الكلمات , حتى لا أجد منها كلمة واحدة تقف على حدود معنى بسيط مما أريد أن أقوله لكم , وأي ألفاظ تلك التي أرتبها فتصور لكم ما في صدري ؟ أو أتخيل أنها تصور لكم ما في صدري ؟ ماذا أكتب لكم.. وأنتم والدّي الحبيبين ؟ رسالة شكر .. ؟ رسالة عرفان ..؟ رسالة تقدير ..؟ أيشكر وأي عرفان وأي تقدير .. ؟ وقد جعلكم الله سبب وجودي . ماذا أكتب لكم ..؟ هكذا النبض من قلبي تجسد فيروحكم..والتصق بكيانكم الأوحد..
أيتها الغاليين..أكتب ..فتغارمنكم الكلمات..وتخجل أمام عظمتكم الحروف..فتهرب مني ..وتبقي أحاسيسيلكم في تضاعف لاحصر له..موطن الحنان أنتم..منكم تعلمت أن أعطي بلاحدود..أن أحب بلا حدود..وأن أسامح وأصفح لأبعد الحدود،،منكم تعلمتكيف تكون الحياة جميلة..وكيف أكون شخصاً رائعاً يعتمد عليه..منكم تعلمتمعنى التفاني والتضحية والإيثار..وستبقى أفضالكم تغرقني ..ولو قضيت بقية عمري في خدمتكم ليل نهار..!!والدّي الحنونين..سيجف المداد..وسيبقى قلمي عاجزاً أمام فيض مشاعركم..ستغرب الشمس..ويطل عليناالقمر.. وسيتضاعف حبي لكم ..مع كل شروق وغروب..في كل صباحمساء..سأتنشق عبير حبكم وحنانكم..وأقبل بكل لهفة للارتماء فيأحضانكم،،عشقتكم لحد الجنون..وهمت بكم حدالإدمان،،فصار كل حب يسكن قلبي سوى حبكم تافه سخيف..واحتواكم قلبي بكل تقاسيم وجهكم الملائكية،،عندما أراكم في كل صباح..يتجدد في صدري عهد الأمل..وتتفتح في قلبي زهرةالنقاء..واستقي من ينابيع وصلكم وعطاكم،،أيها القلبين النابضين فيصدري..أدعو من كل قلبي أن يحفظكم الله لي..ضياء ينير حاضري والمستقبل..بسمة صدق توقظ في داخلي ميت الضمير..أدامكم الله تاجاًفوق رأسي ،، أحبكم حتى الموت ،،كم أفخر بكم , ما أشد عطفكم وحنانكم علينا أنتم الآباء والأمهات , كم تأففنا منكم , وجهلنا مشاعركم , وكم نسينا فضلكم , عطاؤكم في صمت وحبكم في صمت وغفرانكم في صمت . والله ما هو بغريب أن يرفع الله الوالدين هذه الدرجات العظيمة . فيقول في كتابه الكريم : ( وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما , واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا )..

وآخر قولي أدعوا الله أن يغفرلنا جهلنا بقدرهما يا رب , وجحودنا
فضلهما يا رب وتقصيرنا فيهما يا رب ( ربنا اغفر لي ولوالدي
وللمؤمنين يوم يقوم الحساب ) .
طفلتكم الحبيبة : ..............




 

 

 



التعديل الأخير تم بواسطة ~حلاوهـ تــوفـي~ ; 04-15-2010 الساعة 03:05 PM
  مشاركة محذوفة
قديم منذ /04-17-2010, 11:15 AM   #15

عشقي كلامي

موقوف

 

الصورة الرمزية عشقي كلامي

 
 عُضويتيّ : 1728
 تسجيليّ : Dec 2009
 مُشآركاتيّ : 534
 نقآطيّ : 29

   

 


عشقي كلامي غير متواجد حالياً

افتراضي

متى تعلنون النتائج




 

 

 


  مشاركة محذوفة
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
توت


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 08:05 AM الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
Ramdan √ BY: ! Omani ! © 2012
new notificatio by 9adq_ala7sas
الحقوق محفوظة ل مجتمع سند ورغد ®

Security team

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009